يستفيد من خدمات نظام المساعدة الطبية طبقا لمقتضيات المادة 116 من القانون 00 ـ 65 :

  • الأشخاص غير الخاضعين لأي نظام للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض، وغير المتوفرين على الموارد المالية الكافية لمواجهة النفقات المترتبة عن العلاجات الطبية؛
  • أزواجهم ؛
  • أولادهم غير المأجورين الموجودون تحت كفالتهم والبالغون 21 سنة على الأكثر والذين لا يستفيدون من أي تأمين إجباري أساسي عن المرض. ويمكن تمديد هذا السن إلى حدود 26 سنة في حالة متابعة الدراسة ، شريطة إثبات ذلك ؛
  • أولادهم المعاقون بغض النظر عن سنهم، والذين يستحيل عليهم بصورة كلية ودائمة القيام بعمل مأجور على إثر إصابتهم بعجز جسدي أو ذهني؛
  • يقبل للاستفادة من الخدمات المضمونة برسم المساعدة الطبية الأطفال الذين مع الأشخاص المستفيدين المشار إليهم أعلاه، والذين يوجدون تحت كفالتهم الفعلية التامة والدائمة شريطة الإدلاء بما يثبت ذلك، طبقا لما تنص عليه المادة 117 من القانون 00 ـ 65؛

يقبل بحكم القانون للاستفادة من المساعدة الطبية التامة المنصوص عليها في المادة 118 من القانون 00 ـ 65 :

  • نزلاء المؤسسات الخيرية ودور الأيتام والملاجئ أو مؤسسات إعادة التأهيل وأي مؤسسة عمومية أو خاصة غير ربحية، والتي تعمل على إيواء الأطفال المتخلى عنهم، أو الأشخاص البالغين الذين لا يتوفرون على أسرة؛
  • نزلاء المؤسسات السجنية ؛
  • الأشخاص الذين لا يتوفرون على سكن قار.

– يستفيد من نظام المساعدة الطبية كذلك الأشخاص المستفيدون من مجانية العلاج، برسم نص تنظيمي يخص تحمل تكاليف مرض أو عدة أمراض وفق ما تنص عليه المادة 119 من القانون 00 ـ 65.

– و حسب مقتضيات المادة 120 من القانون 00 ـ65، تمنح الإدارة صفة مستفيد من نظام المساعدة الطبية بناء على طلب من المعني بالأمر ، وفق شروط وإجراءات تحددها نصوص تنظيمية.

– ويخول منح هذه الصفة الحق في الحصول على التحمل الكلي أو الجزئي للمصاريف المترتبة عن الخدمات المنصوص عليها في المادة121 من نفس القانون.

– وتحدد المساهمة السنوية الجزئية للمستفيدين وإجراءات تطبيقها بموجب المرسوم رقم 177- 08- 2.